history of saffron and origin of the spice

سر الزعفران: الأصل والتاريخ الملون

تاريخ الزعفران

لم يتم توثيق تاريخ زعفران الزعفران بالكامل. يُزرع الزعفران بشكل رئيسي في إيران، ولكنه يُزرع أيضًا في إسبانيا وفرنسا وإيطاليا (على النتوءات السفلية لسلسلة جبال الأبينيني) وأجزاء من الهند.

يمكنك استخدام الزعفران كتوابل، وقد تسمع به بإسم التوابل ذهبية أو توابل الشمس، أو حتى الذهب الأحمر. كل هذه الأسماء أظهرت أن هذه التوابل لها تاريخ عظيم. لقد كانت هذه التوابل تنتقل عبر طريق الحرير من آسيا إلى أوروبا.

أصل الزعفران في إيران

الزهرة الأرجوانية تسمى Crocus Sativus وجدت لأول مرة بالقرب من جبلين في إيران، الوند وزاغروس. وكان ذلك في الفترة من 708 إلى 550 قبل الميلاد في عهد الميديين. لا توجد معلومات دقيقة حول طريقة استخدام هذه التوابل في ذلك الوقت.

في بلاد فارس القديمة كانت هذه التوابل الفاخرة تقدم كهدية فاخرة للغاية. حتى أنهم يقدمونها كهدية في حفلات الزفاف. ونظراً لرائحة الزعفران الرائعة في القديم، فقد كان يستخدم لتغيير رائحة الجثث.

الزعفران في بلاد فارس القديمة وإيران

خلال الفترة من 550 إلى 330 قبل الميلاد، تم استخدام هذه التوابل مع القرفة والهيل كدواء لتحسين المزاج. وأظهرت الوصفات الملكية أن كيلوغراماً واحداً من هذه التوابل يستخدم يومياً في صنع الخبز.

بدأت الإمبراطورية البارثية والإمبراطورية الساسانية بتصدير الزعفران من طريق الحرير إلى الصين والهند وروما واليونان. وفي هذه الوجهات الجديدة، تم استخدام الذهب الأحمر في صناعة العطور الملكية وزيت الوجه للعائلة المالكة.

من المحتمل أنك ترى رقعة الشطرنج، فقد استخدم عهد الساسان الزعفران لتلوين نوع من الورق لصنع رقعة الشطرنج واللعب عليها.

الزعفران في مصر القديمة

خلال الفترة من 3100 قبل الميلاد إلى 476 بعد الميلاد، تم استخدام الذهب الأحمر كدواء فعال. وكان علاجاً رائعاً للعديد من الأمراض مثل مشاكل الرؤية والجهاز البولي.

ويقال أيضًا أن كليوباترا، المعروفة بأجمل ملكة في العالم، كانت تستحم بالزعفران والحليب يوميًا.

تاريخ الزعفران في مصر

يعتقد الخبراء اليوم أن الزعفران يمكن أن يحسن صحة الشعر والجلد. هناك الكثير من منتجي مستحضرات التجميل الذين يستخدمون هذه التوابل الذهبية في منتجاتهم، وخاصة أقنعة الشعر والبشرة.

انتشار الزعفران حول العالم

تمت زراعة هذه التوابل الرائعة لفترة طويلة في إيران وكشمير. ويعتقد العالم أن موطنه الأصلي منطقة البحر الأبيض المتوسط وآسيا الصغرى وإيران. ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، تنتج إيران 85 بالمئة من إجمالي الزعفران في العالم.

عند استخدام الزعفران، أول ما يمكن أن يلفت الانتباه هو رائحته. ولهذا السبب فإن معظم استخدامه في التاريخ يعود إلى رائحته. تم رش شوارع روما عندما دخل نيرون المدينة. في قاعات روما واليونان والمحاكم والمسارح والحمامات، تم استخدام الزعفران كعطر فاخر.

عمر الذهب الأحمر قديم قدم الزمن. وفي العصر المينوسي كان يستخدم لصبغ ملابس النساء. كما استخدموه في صنع أحمر الشفاه.

الزعفران.. من الاستخدام التاريخي إلى الحديث

حتى في الماضي، كان الناس يعتقدون أن الزعفران ليس مجرد نوع من التوابل. وقد تم استخدامه لعلاج كل مرض. يدعي المعالجون التقليديون أنه يمكنهم علاج كل شيء بدءًا من الصداع وحتى مشاكل القلب. لقد استخدموه كدواء وبسبب فوائده العلاجية يستمر خبراء الأعشاب في وصفه.

وفي الوقت الحاضر، بدأ العلماء في اختبار فوائده ووجدوا هذه التوابل السحرية المليئة بمضادات الأكسدة. وفي بعض الحالات، مثل الاكتئاب والقلق، تثبت الاختبارات أنه يمكنه علاج المرضى أو مساعدتهم. وهناك أقراص الزعفران المضادة للاكتئاب يصفها الأطباء لمرضاهم. ومع ذلك، فإن تأثيره على مشاكل القلب والأوعية الدموية والسرطان لا يزال قيد الاختبار.

تاريخ الزعفران كصبغة وعطر

في القديم، كانت هذه التوابل الذهبية تستخدم في صبغ أشياء كثيرة مثل الحرير أو أحبار البلاط. واليوم، أدى ارتفاع سعره، وإيجاد صيغة جديدة للألوان الاصطناعية الرخيصة والآمنة، إلى توقف الناس عن استخدامه بهذه الطريقة.

كما ذكرنا أعلاه، يستخدم الزعفران كعطر قديم بسبب رائحته الفريدة. على مدى سنوات عديدة، استخدمه مصنعو مستحضرات التجميل لإنتاج أنواع مختلفة من العطور.

تاريخ الزعفران كصبغة وعطر

من الماضي إلى اليوم، يعتبر من التوابل السحرية والشعبية للغاية. لقد كانت باهظة الثمن في الماضي وكان بإمكان العائلة المالكة والأثرياء تقريبًا استخدامها. اليوم أصبح الأمر مكلفًا ولكنه ليس حكرًا على مجتمع خاص.

الرحلة التاريخية وأساطير الزعفران

تم زراعة الزعفران في إيران وكشمير. بواسطة التجار كان الزعفران يسافر عبر أراضي طريق الحرير. في تلك الأيام لم تكن هناك ثلاجات، لذا فإن الناس كانوا يحتاجون إلى التوابل لتخزين طعامهم. هذه التوابل العطرة يمكن أن تساعد كثيرا. لا يوجد دليل واضح على كيفية زراعته في أوروبا وبلدان أخرى. ذكرت وسائل الإعلام الصينية أن هذه التوابل قد تم تقديمها إلى كاثي بواسطة المغول. ربما كان ذلك بعد أن هاجم المغول إيران.

وذكر كتاب العلقة الإنجليزي أن حوالي 961 عربيا يزرعون الزعفران في إسبانيا.

الخلاصة

لقد تم استخدام الزعفران وسيستخدم كتوابل ودواء. وله خصائص خاصة وفريدة من نوعها غير معروفة حتى الآن وهي قيد التجارب. لا أحد يعرف من قام بزراعة هذه التوابل السحرية لأول مرة، لكن العالم كله ممتن له.

الاسئلة الشائعة

What is the origin of saffron crocus?

لا يوجد دليل على هذا. نحن نعلم أنه تم العثور عليه في إيران منذ سنوات عديدة.

what are the uses of saffron through out history?

لقد تم استخدامه كتوابل وصبغ وعطر ودواء.

did Cleopatra use saffron?

نعم، قيل إنها كانت تغتسل كل يوم بالزعفران والحليب.

Is there any book about history of saffron?

لا، هناك كتب ومقالات عنه، لكن بالنسبة لتاريخ الزعفران، لا.

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *