growing saffron in 6 easy steps

6 خطوات سهلة لزراعة نبات الزعفران والعناية به!

ربما يمكنك زراعة بصيلات الزعفران حتى في حديقتك الخاصة، ولكن إذا كنت ترغب في زراعة الزعفران على نطاق واسع ولأغراض اقتصادية، فيجب عليك اتباع بعض الإرشادات. ومع ذلك، عليك أن تحد من التوقعات وأن تكون واقعيًا، حيث أن المناخ الخاص تحديدًا في شمال إيران، محافظة خراسان، هو الوحيد الذي يتيح لك الحصول على أفضل نوع من خيوط الزعفران أو وصماته المعروفة باسم الذهب الأحمر. فيما يلي، نقدم لك 7 خطوات عليك اتخاذها لتنمية الذهب الأحمر. قبل ذلك، عليك أن تأخذ في نظر الاعتبار المتطلبات المناخية:

ما هو نوع المناخ الأفضل للزعفران؟

زراعة الزعفران في المناطق الباردة أفضل من زراعة الزعفران في المناطق الاستوائية. إذا كانت بيئة معيشتك في فصل الشتاء شديد البرودة، على الأقل يومين أو أربعة أيام في الأسبوع، بحيث تنخفض درجة الحرارة إلى الصفر ويتجمد الماء، ويكون لديك صيف حار جدًا (أكثر من 42 درجة مئوية)، إذن بإمكانك زراعة الزعفران في هذه المنطقة. تتراوح درجة الحرارة المثالية لنمو الزعفران من 60 إلى 75 درجة فهرنهايت (15-24 درجة مئوية) خلال النهار ودرجات حرارة أكثر برودة قليلاً في الليل. يجب أن تكون مستويات الرطوبة حوالي 40-60٪.

الآن، دعونا نبدأ في مراجعة الخطوات التي يتعين عليك اتخاذها لتكون مزارعًا ناجحًا للزعفران.

1- أفضل أرض لزراعة الزعفران نعم ولكن…

يبدو أن اختيار الأرض المناسبة هو الجزء الأكثر تحديًا في زراعة الزعفران.

يجب أن تكون الأرض المناسبة لزراعة الزعفران خصبة وذات تربة جيدة الصرف مع وجود مقدار من المادة العضوية. لا ينبغي أن تطغى عليها الأشجار والنباتات. إلا أنه في بعض قرى بيرجند وقائن تتم زراعتها تحت ظل شجيرات البرباريس وأشجار اللوز التي يقل ريها في الصيف، ولهذا النوع من الزراعة شروطه الخاصة. تعتبر الأراضي التي لا تتعرض لرياح شديدة البرودة أو لأشعة الشمس شديدة الحرارة هي أفضل المناطق لزراعة الزعفران.

2- تحضير التربة.

أولاً، يجب أن تعلم أن التربة الأكثر ملائمة هي مزيج من التربة الطينية والرمل والسماد العضوي. Crocus Sativus (المصطلح الفني لنبات الزعفران) غير قادر على النمو بشكل صحيح في التربة الطينية. كما أن التربة التي تحتوي على الركام أو الحشائش يمكن أن تؤدي إلى محاولات غير مثمرة

من المستحسن أن تكون تربتك جيرية وأن يكون الرقم الهيدروجيني لها حوالي 6 إلى 7. وبشكل عام يفضل نبات الزعفران الأراضي الجيرية على الأراضي المالحة والفقيرة والرطبة والحمضية. بعد تحليل التربة، الخطوة التالية هي إعداد التربة.

وبما أن الري والتسميد مع الوقت سيكون لهما تأثير مباشر على حجم المنتج الذي يتم الحصول عليه، فمن نهاية الشتاء إلى بداية الربيع يجب إعطاء الأرض أسمدة الفوسفور والأسمدة الحيوانية والبوتاس ويجب حرث الأرض بشكل كاف.

إذا لم تكن قد زرعت أبصال الزعفران في الأرض من قبل، ففي السنة الأولى عليك حرث الأرض جيداً من أغسطس إلى سبتمبر إلى عمق 40-50 سم، وفي الخطوة التالية أضف 4 أطنان من روث البقر الفاسد جنباً الى جنب مع حبيبات كبريتات البوتاسيوم، و25 كجم من السوبر فوسفات. يتم نشر ثلاثي و50 كجم كبريت البنتونيت لكل ألف متر. قم بخلط التربة مع هذا الأسمدة جيدًا باستخدام آلة التعشيب. ثم قم بتسوية سطح التربة بحيث لا يكون بها أي انخفاضات أو ارتفاعات كبيرة.

3- زراعة أبصال الزعفران

أفضل وقت لزراعة الزعفران هو أواخر الصيف. حتى تزهر خلال 6-10 أسابيع، ستكون الديدان نائمة (سكون الصيف) وتكون رطوبة التربة في أدنى مستوياتها. في المناطق شبه الاستوائية لديك الوقت لزراعة الزعفران حتى منتصف أكتوبر، وفي المناطق الاستوائية حتى نهاية أكتوبر، أما في المناطق الباردة فلا بد أن تكون قد قمت بزراعته بنهاية سبتمبر. يحدث السكون الصيفي جيدًا في الطقس الدافئ والجاف.

يجب أن تكون بصيلة الزعفران صحية وبعيدة عن أي نوع من التلوث والعث والفطريات. ولهذا الغرض يجب تطهيره قبل نقله إلى التربة. ثم عليك أن تختار أسلوب الزراعة الخاص بك.

زراعة الزعفران على شكل تلة أو حفرة

يعتبر هذا النوع من زراعة الزعفران طريقة قديمة وتقليدية، حيث يتم حفر حفر بعمق 20 إلى 25 سم بالمجرفة، ثم يوضع داخل كل حفرة من 3 إلى 15 من بصيلات الزعفران ويغطيها بالتربة. إنهم يسوون سطح الأرض. وتكون المسافة بين كل حفرة والحفرة التي تليها ما بين 15 إلى 20 سم في الصف الواحد ومن 25 إلى 30 سم بينها وبين حفرة الصف الجانبي. إذا كنت تخطط لزراعة الزعفران في مساحة كبيرة، فلا ينصح بزراعة الزعفران متقاربا على الإطلاق لأن جذور البصيلات سوف تتنافس مع بعضها البعض.

زراعة الزعفران المثالية (زراعة الصفوف)

تعتبر زراعة الزعفران المثالية هي الطريقة الأكثر حداثة للقيام بهذه المهمة، حيث يتم إنشاء الأخاديد في صفوف بمسافة تتراوح بين 20 إلى 25 سم. ومن مميزات زراعة الزعفران المثالية أنه أثناء تكاثر بصيلات الزعفران وتجذيرها يصبح امتصاص العناصر الموجودة في التربة أسهل ودون منافسة بين النباتات. الفوائد الأخرى لزراعة الزعفران بصورة صفوف هي تقليل تكلفة التسميد والرش الورقية، تسهيل قطف زهور الزعفران، وزيادة كفاءة المزرعة، وخفض تكاليف العمالة.

ملاحظة بسيطة ولكن يمكن نسيانها: قم بزراعة بصيلات مدببة بحيث يكون الجانب المدبب لأعلى، إذا كنت ترغب في الحصول على ناتج!

4- الري

الزعفران نبات يعاني من نقص الماء، لكن قشرته تحتاج للرطوبة خلال فترة نموها. تشمل فترة نمو بصلة الزعفران مرحلتين من التزهير في فصل الخريف وتكاثر البصلة الزعفرانية في الشتاء والربيع. يتم توفير الرطوبة اللازمة للبصيلة في هذه الفترة من خلال الأمطار الموسمية. وهذا الموضوع لا يعني أن مزرعة الزعفران لا تحتاج للري! يجب عليك ري الأراضي الزراعية مرتين إلى أربع مرات خلال موسم نمو البصيلات. المرحلة الأولى لسقي الزعفران هي شهر نوفمبر، ويتم ذلك قبل فترة تزهير الزعفران. سنتحدث عن أوقات الري الأخرى في الخطوة السابعة.

تكسير قشرة الارض بعد الري الأول

بعد الري الأول وقبل أن يزهر الحقل، يجب تكسير السطح القشري للأرض حتى لا تتضرر البصيلات. أفضل أداة للقيام بذلك هي المحراث الزراعي ذو الشفرات الأفقية. سيسمح ذلك بانتزاع الزهور بسهولة من التربة وخلط السماد مع التربة وقتل الأعشاب الضارة الجديدة.

إذا لم تكسر تربة الأرض اليابسة، ستخرج تيجان الزعفران من التربة بشكل غير متساو وبدون نظام. وتؤدي هذه الوضعية إلى صعوبة عملية الحصاد وانخفاض نسبي في إنتاجية مزرعة الزعفران.

5- العناية بالنباتات

بالإضافة إلى الري، تحتاج نباتاتك إلى رعاية، خاصة وأن الزعفران يمكن أن يتعرض للهجوم من قبل جميع أنواع الآفات والحشرات. أغلى البصلات في العالم هذه هي طعام لذيذ للأرانب، وفئران الحقل، والفئران، والغوفر، والقراد، وعث الزعفران. عث بصلة الزعفران عبارة عن حشرة يبلغ طولها 8 مم وتتسبب في نمو النبات بحجم أصغر.

في المتوسط يجب حفر أخاديد أو حفر في أجزاء مختلفة من المزرعة مرتين في الشهر أو مرة كل 10 أيام وفحص أبصال الزعفران للتأكد من صحتها وعدم تلوثها.

نستخدم الأسمدة الكبريتية للتعامل مع القراد. يجعل الكبريت التربة أكثر حمضية ويقتل العديد من الآفات، بما في ذلك العث. للاستفادة من فوائد الكبريت يجب نثر الكبريت بمعدل 30 كجم لكل ألف متر وخلطه بالتربة قبل السقي.

آسف ولكن عليك أن تكون قاسيا تجاه الفئران!

تعتبر بصلات الزعفران أهدافًا سهلة لأنواع مختلفة من القوارض وخاصة الفئران خلال أشهر الشتاء عندما يكون الطعام نادرًا. يمكنك استخدام مصائد الفئران وسموم الفئران وغاز الميثان وأقراص الأرز للتخلص من الفئران. أفضل وأسرع طريقة لقتل الفئران هي استخدام أقراص الأرز وحقن غاز الميثان (كبسولة الغاز المنزلي) في عش الفئران، بحيث يتم أخذ جميع فتحات الدخول والخروج للعش باستثناء فتحة واحدة وتشغيلها خرطوم غاز. نقوم بضخ الغاز في الجحر. وقد أظهرت هذه الطريقة نتائج ممتازة في 99% من الحالات.

هناك طريقة أخرى للتخلص من الفئران أو الأنواع الأخرى من القوارض وهي زراعة البصيلات في حاويات. وبطبيعة الحال، هذا ليس فعالا جدا عندما يكون لديك أرض كبيرة. يقوم البعض أيضًا بتغطية سطح نمو الزهرة بالقماش المشمع أو شبكة سلكية.

6- قطف الزعفران

يعتمد حصاد الزعفران على وقت الري ومناخ المنطقة، ولكن بشكل رئيسي في شهر نوفمبر يبدأ الزعفران في الإزهار، وخلال 20-30 يومًا من موسم التزهير، يجب عليك قطف أزهار الزعفران يوميًا.

وللحفاظ على جودة الزعفران قدر الإمكان، يفضل قطفه عندما تكون الأزهار على شكل براعم أو نصف مفتوحة.

حصاد الزعفران يدوياً

هذه الطريقة هي الطريقة الشائعة لحصاد الزعفران. وفي هذه الطريقة يختلف عدد العمال حسب سنة الحصاد. في السنة الأولى، نحتاج إلى 5 أو 6 عمال لكل هكتار، ويلزم 10 أشخاص في السنة الثانية و15 شخصا في السنة الثالثة والسنوات اللاحقة.

حصاد الزعفران باستخدام منتقي الزهور

في هذه الطريقة، يمكنك استخدام جميع أنواع آلات حصاد الزهور، مثل حقائب الظهر والعربات والموديلات الإسبانية. يوصى بالطريقة الإسبانية للأراضي الأقل كثافة.

لكن النقطة المهمة هي أن هذه الطريقة لم يتم اعتمادها بشكل دقيق بعد، وفي معظم المناطق يتم استخدام طريقة الحصاد باليد.

ابدأ في معالجة وصمات الزعفران في أسرع وقت ممكن

ويجب فصل خيوط الزعفران عن أزهار الزعفران بعد قطفها مباشرة لأن حبوب اللقاح قد تلتصق بسطح الوصمات.

إذا عجل بذلك! إذا كانت هناك فاصلة زمنية كبيرة بين وقت القطاف وفصل الخيوط عن الأزهار، ستصبح عملية الفصل صعبة وتتلف الوصمات وتقل جودة الزعفران. يعتمد المكان الذي تريد أن تستخلص فيه الوصمات فيه على السوق المستهدف. بعد تقطيعها، ضعها في جهاز تجفيف، وأخيرًا، قم بتخزين خيوط الزعفران المجففة في علبة محكمة الإغلاق.

رعاية البصلات الناشئة حتى العام المقبل

تبدأ مرحلة تكاثر بصلات الزعفران بعد فترة الإزهار في منتصف الخريف وتستمر حتى نهاية شهر مايو. في مرحلة التكاثر، فإن البصيلات التي أعطتنا الزهور هذا العام، هي الأم التي ستعطينا الزهور مرة أخرى العام المقبل في منتصف الخريف.

بصلة الزعفران الأم، التي تجذرت في التربة منذ بداية السقي الأول وبدأت في امتصاص العناصر الغذائية من التربة، تجف جذورها عادة في منتصف شهر فبراير، وحتى البصلة الأم نفسها تجف لأن احتياطيات غذائها يتم استخدامها لإنشاء البصلة الابنة. تختفي وتتحول إلى برعم تحت البصلة الابنة. بمعنى آخر، البصلة الأم تفني نفسها من أجل ابنتها. من مرة إلى ثلاث مرات، حسب الطقس، يجب عليك مساعدة نباتات الزعفران على البقاء حتى تصبح أوراقها صفراء تمامًا في منتصف أو أواخر أبريل. تتم الدفعة الثانية للري بعد 14 يومًا من حصاد الزعفران من نهاية نوفمبر إلى منتصف ديسمبر. إذا لم تكن كمية الأمطار خلال فصل الشتاء خمسين ملليمتراً في فترة هطول الأمطار، فيجب القيام بالمرحلتين الثالثة والرابعة من الري في شهري مارس وأبريل.

لا تنسى الرش الورقي

ونظراً لتدمير الديدان لجذور البصلة الأم اعتباراً من منتصف أوائل شهر فبراير، يجب الاستمرار في عملية تغذية وتنمية البصلات الناشئة حديثاً عن طريق الرش الورقي حتى أواخر شهر مايو حتى الاصفرار الكامل لأوراق الزعفران.

في الرش الورقي نستخدم العناصر الكبيرة التي تحتوي على نسبة أعلى من البوتاسيوم (النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم) وكذلك العناصر الدقيقة وكذلك مستخلص الأعشاب البحرية والأحماض الأمينية.

ثلاث نقاط حول رش الزعفران:

– أقل كمية للرش الورقي هي 3 مرات ويمكنك القيام بهذه العملية كل أسبوع على الأكثر

– أفضل وقت للرش الورقي هو من الساعة 10:00 صباحاً حتى 3:00 عصراً في الأيام المشمسة والهادئة للرياح.

– الوقت الأكثر أهمية للرش الورقي هو من منتصف فبراير إلى نهاية مايو، ولكن يمكنك القيام بهذه العملية قبل أن تتحول أوراق الزعفران إلى اللون الأصفر.

الخلاصة

يعد كسب المال عن طريق زراعة أغلى أنواع التوابل في العالم فكرة رائعة، حيث يوجد الكثير من الأشخاص الرائعين الذين يدفعون مقابل أطباق لا تنسى. يعتقد مزارعو الزعفران أنه يجب أن تكون صاحب عزيمة قوية، لأنك ستدخل في عمل تجاري عالي المخاطر تحتاج فيه إلى الكثير من الصبر والقلق، ومواجهة الكثير من المنافسين الأقوياء في جميع أنحاء العالم. تعتبر زراعة الزعفران عملية كثيفة العمالة. وهذا هو السبب في أنها أغلى التوابل في العالم. تحتاج الخطوات المختلفة لزراعة الزعفران، بدءًا من اختيار الأرض المناسبة إلى حصاد محصول الزعفران، إلى عمل دقيق للحصول على أفضل خيوط الزعفران. للمساهمة في إضافة نكهة ورائحة غريبة إلى أطباقك المفضلة، توفر ماركة “قانع” محصول الزعفران من المزارعين ذوي الخبرة الذين يتبعون تعليمات الزراعة من الخبراء.

الأسئلة الشائعة

ما هي التربة الأفضل لزراعة الزعفران؟

التربة الأنسب لإنتاج الزعفران هي خليط من التربة الطينية والرمل والسماد العضوي. مع عدم وجود أنقاض أو أعشاب ضارة. تفضل بصيلات الزعفران التربة الجيرية ذات الرقم الهيدروجيني حوالي 6 إلى 7 على الأراضي المالحة والفقيرة والرطبة والحمضية.

متى يجب أن نزرع بصيلات الزعفران؟

يجب أن يبدأ انبات الزعفران في أواخر الصيف.

ما هي أهم أعمالنا في الأرض الزراعية بعد قطف زهور الزعفران؟

اعتمادًا على المناخ، يجب عليك سقي أرضك من 1 إلى 3 مرات، وكذلك رش أوراق الزعفران حتى أبريل.

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *