saffron for depression
Written by Vahid Epagloo, Food Consultant Updated:

إذا لم يعد الأشخاص نشيطين لفترة طويلة نسبيًا ومستعدين للقيام بالمهام الروتينية كما كانوا في الماضي، فإنهم بحاجة إلى استشارة طبيب نفسي. في عالم اليوم المتسارع والمجهد، قد نفقد جميعًا في بعض الأحيان اهتمامنا بالأنشطة اليومية التي اعتدنا القيام بها في المنزل أو في العمل لفترة قصيرة من الوقت، أو قد نشعر بالحزن، ولكن إذا استمر عدم الاهتمام هذا والحزن أكثر من أسبوعين، ربما نواجه مرضًا عقليًا: الاكتئاب. تؤكد دراسات مختلفة التأثير العلاجي الإيجابي لمكملات الزعفران على أعراض الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط مع آثار جانبية أقل مقارنة بالأدوية التقليدية المضادة للاكتئاب.

ضد مشكلة متنامية

يُصنف الاكتئاب باعتباره اضطرابًا عقليًا (يُسمى أيضًا الاكتئاب الشديد أو اضطراب الاكتئاب الشديد أو الاكتئاب السريري) على أنه اضطراب مزاجي. يتم تشخيص إصابة حوالي 5٪ من سكان العالم بالاكتئاب. ويعتقد الباحثون أن الأرقام الفعلية أعلى (حوالي 20٪)، حيث توجد اليوم العديد من التقارير عن حالات اضطراب المزاج.

إن عدم التوافق بين البيئة البشرية الماضية والحياة المعاصرة يمهد الطريق لتزايد الأمراض المزمنة التي بدورها قد تكون أساسية لارتفاع معدلات الاكتئاب. ومن ناحية أخرى، فإن تراجع الثقة الاجتماعية واتساع فجوات عدم المساواة بالإضافة إلى الشعور بالوحدة في مدننا المزدحمة هي الأسس التي يقوم عليها السياق الاجتماعي المسبب للاكتئاب. تكشف نظرة سريعة على السكان المعاصرين أن معظمهم يعانون من الإفراط في التغذية، وسوء التغذية، وعدم الاستقرار، ونقص ضوء الشمس، والحرمان من النوم، ومعزولون اجتماعيا. تساهم كل هذه التعديلات في نمط الحياة في حدوث اضطرابات جسدية مختلفة وتؤثر على حدوث الاكتئاب وعلاجه.

يُقترح استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب أو العلاج النفسي أو كليهما للتعامل مع الاكتئاب. كما يتم استخدام العلاج بالصدمات الكهربائية والعلاجات الجسدية لمعالجة هذا الاضطراب المتفشي. هل يقترح الطب التقليدي أي أدوية لعلاج الاكتئاب؟ تم ذكر فعالية الزعفران الملفتة للنظر في علاج الاكتئاب في مصادر الطب التقليدي.

أعراض الاكتئاب

الشعور بالحزن، وفقدان الاهتمام بالأنشطة اليومية، وتغير في الشهية (زيادة أو نقصان في الشهية)، وتغير في ساعات النوم، وزيادة التعب، والشعور بعدم القيمة أو الذنب، وعدم التركيز أو اتخاذ القرار، وفي الحالات الحادة، الرغبة في الموت أو الانتحار، هي علامات يمكن اعتبارها من أعراض الاكتئاب، خاصة إذا كانت هذه المشاعر تنتابك لفترة طويلة.

إذا لم يعد الأشخاص نشيطين لفترة طويلة نسبيًا ومستعدين للقيام بالمهام الروتينية كما كانوا في الماضي، فإنهم بحاجة إلى استشارة طبيب نفسي. في عالم اليوم المتسارع والمجهد، قد نفقد جميعًا في بعض الأحيان اهتمامنا بالأنشطة اليومية التي اعتدنا القيام بها في المنزل أو في العمل لفترة قصيرة من الوقت، أو قد نشعر بالحزن، ولكن إذا استمر عدم الاهتمام والحزن هذا أكثر من أسبوعين، فربما نواجه مرضًا عقليًا: الاكتئاب.

ونظرًا لشدته وضعفه، يمكن أن يؤدي الاكتئاب أيضًا إلى أمراض جسدية مثل مشاكل الغدة الدرقية وأورام الدماغ ونقص الفيتامينات. لذا، إذا كنت تعاني من مثل هذه المشاكل بشكل مستمر، فيمكن اعتبارها من أعراض الاكتئاب.

الاكتئاب الموسمي

أحد أكثر أنواع الاكتئاب شيوعًا هو اضطراب الاكتئاب الموسمي، والذي يبدأ في بداية فصول السنة وهو أكثر شيوعًا في فصل الشتاء. يؤثر نقص الضوء الطبيعي على جزء الدماغ المسؤول عن النوم والشهية والمزاج والرغبة الجنسية ومستوى النشاط.

مع قصر الأيام وزيادة البرد والرطوبة، يشعر عدد كبير من الناس بالاكتئاب. يشعر هؤلاء الأشخاص أن لديهم طاقة أقل.

ووفقا لبي بي سي، يعاني نحو مليوني شخص في المملكة المتحدة من اضطراب الاكتئاب الموسمي، والذي يعرف أيضا باسم “اكتئاب الشتاء” بسبب تفاقمه في موسم البرد. على هذا المنوال، على سبيل المثال، إذا كان جاء شهر أكتوبر وشعرت بالقلق، وتبكي طوال الوقت وتأكل كثيرًا، ولا ترغب في الاختلاط مع الآخرين وتحب البقاء في سريرك وعدم الخروج، من المحتمل أنك تعاني من هذا النوع من الاكتئاب.

آثار ضارة أقل من المستخلصات النباتية

يعد الاضطراب الاكتئابي من أكثر الأمراض النفسية انتشارا، موراي ولوبيز قد قدرا أن أكثر من 21% من سكان العالم يعانون منه.

الآثار الجانبية لتناول الأدوية المضادة للاكتئاب الاصطناعية مثل عدم القدرة على قيادة السيارة، وجفاف الفم، والإمساك، والرغبة الجنسية تجعل غالبية المرضى يترددون في تناول هذه الأدوية بالطريقة المناسبة لهم. ولهذا السبب يفضل معظم المصابين المستخلصات النباتية، وقد ثبت أن هذه المصادر الجذابة للأدوية تعطي نتيجة أفضل مع آثار جانبية أقل بكثير في علاج الاكتئاب. على سبيل المثال، يعاني الأشخاص الذين يتناولون فلوكستين كمضاد للاكتئاب التقليدي من آثار جانبية مثل فقدان الشهية, فقدان الوزن (الذي قد يمثل مشكلة خطيرة للأشخاص النحيفين)، والعصبية، والقلق، والأرق، وضعف التركيز، والشعور بالتوتر. شكوى أخرى هي العجز الجنسي (بما في ذلك صعوبة الحفاظ على الانتصاب).

قد يؤدي تناول إيميبرامين كمضاد شائع آخر للاكتئاب إلى مجموعة واسعة من الآثار الجانبية مثل الغثيان والنعاس والضعف أو التعب والإثارة أو القلق والكوابيس وجفاف الفم وكون الجلد أكثر حساسية لأشعة الشمس من المعتاد. أيضًا، تم الإبلاغ عن تغيرات في الشهية أو الوزن، والإمساك، وصعوبة التبول أو كثرة التبول، وتغيرات في الدافع الجنسي أو القدرة، وأخيرًا، التعرق الزائد، من قبل المرضى الذين تناولوا الدواء.

بعض الأشخاص، يمكن أن يكون للدواء آثار جانبية أكثر خطورة مثل تشنجات في عضلات الفك والرقبة والظهر، أو بطيء أو صعبوبة في الكلام، أو المشي المتثاقل، أو اهتزاز جزء من الجسم بشكل لا يمكن السيطرة عليه، أو الحمى، أو التهاب الحلق، أو علامات أخرى، مثل الإصابة بالعدوى، وصعوبة في التنفس أو البلع، وطفح جلدي شديد، واصفرار الجلد أو العينين، وعدم انتظام ضربات القلب.

مركبات نادرة في الزعفران

تحتوي الوصمات الحمراء لهذه التوابل على مركبات نادرة مختلفة نشطة بيولوجيًا بما في ذلك السافرانال، والكروسين، والكامفيرول، والبيكروكروسين، والكروسيتين، وألفا وبيتا كاروتين. هذه البيكروكروسين والكروسين موجودة فقط في الزعفران والغاردينيا.

هذه الندرة والتأثير السحري لهذه المركبات تجعل الزعفران موضوعًا لعدد كبير من الأوراق البحثية التي تركز على الدور المحتمل للزعفران في السيطرة على أو علاج السرطان وأمراض العين التنكسية والاضطرابات التنكسية العصبية. أكدت الدراسات الدور المضاد للأكسدة والمضاد للالتهابات للإيثانول أو المستخلصات المائية للزعفران والسافرانال والكروسين. وأفادت دراسة أخرى عن انخفاض مستوى البيليروبين في الدم وانخفاض نسبة الكوليسترول في الدم، كما تم العثور على الدهون الثلاثية بعد استخدام الكروسيتين والكروسين. وبما أن الزعفران من الاعشاب التي اتفق العلماء على فاعليته في علاج الاكتئاب، فقد تم إجراء الكثير من الأبحاث حول هذا الموضوع، لذا سوف نتناول الاكتئاب أدناه.

مركبات نادرة في الزعفران

فوائد الزعفران لاضطراب الاكتئاب

نظرًا لأن خيوط الزعفران غنية بأربعة مكونات هي كروسين وكروسيتين وبيكروكروسين وسافرانال، فإنها تستخدم تقليديًا في الطب الغربي (وخاصة الفارسي) لعلاج مجموعة من الأمراض الجسدية بما في ذلك اضطرابات الدورة الشهرية والالتهابات وأعراض الاكتئاب (الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط).

اجريت تجربة عشوائية مزدوجة التعمية مختلفة واثبتت أن تأثير الزعفران على أعراض الاكتئاب يشبه التأثيرات المضادة للاكتئاب للفلوكستين والإيميبرامين بجرعة 30 ملغ في يوم لمدة 6 أسابيع على الأقل لدى المشاركين المصابين بالاكتئاب.

بينما تجربة أخرى مزدوجة التعمية وعشوائية ومضبوطة بالعلاج الوهمي، كشفت أن الإناث الأصحاء اللاتي تعرضن لرائحة الزعفران لمدة 20 دقيقة شهدن أيضًا انخفاضًا في مستويات الكورتيزول اللعابي، والذي كان مصحوبًا بالتالي بانخفاض في اضطرابات القلق.

أظهرت دراسة مزدوجة التعمية، خاضعة للتحكم الوهمي، أن المستخلص المائي للزعفران ومكونه الرئيسي، الكروسين، يؤثر على نوعية الحياة المتعلقة بالصحة، والاكتئاب، والرغبة الجنسية لدى مرضى الشريان التاجي.

شملت إحدى الدراسات في عام 2018 80 مشاركًا تتراوح أعمارهم بين 12 و16 عامًا يعانون من القلق والاكتئاب، وخلصت إلى أن مستخلص الزعفران كان فعالًا في تخفيف أعراض قلق الانفصال والرهاب الاجتماعي والاكتئاب مقارنةً بالعلاج الوهمي.

كم نحتاج لتناول الزعفران؟

تظهر الدراسات السريرية المختلفة والمراجعات المنهجية أن الزعفران ربما يكون آمنًا إذا تم وصفه كدواء بجرعات تصل إلى 100 ملغ يوميًا لمدة 26 أسبوعًا أو أكثر. النعاس، آلام المعدة، الصداع، الغثيان (القيء، وفي بعض الحالات النادرة، وكذلك يتم الإبلاغ عن ردود الفعل التحسسية كآثار جانبية لدى بعض المرضى).

يتعرض المستهلكون الذين يتناولون جرعات تبلغ 5 جرامات أو أكثر لخطر التسمم ويجب نقلهم إلى المستشفى على وجه السرعة. جرعات من 12-20 جرام يمكن أن تسبب جدا

تناول 400 ملغ يومياً من الزعفران لمدة 7 أيام يسبب زيادة غير هامة سريرياً في كرياتين المصل والصوديوم ونيتروجين اليوريا في الدم. أيضًا، أدى استخدام 20 ملغ من الكروسين كمكون نشط للزعفران من قبل متطوعين أصحاء إلى حدوث تغيرات دموية طفيفة ولكن لم يتم ملاحظة أي أحداث سلبية.

تجنب تناول الزعفران إذا…

يُنصح الأمهات المرضعات بعدم تجاوز استخدام الزعفران بكميات أكبر من تلك الموجودة في الطبخ.

قد يؤدي استخدام الزعفران إلى زيادة الإثارة والتصرفات الاندفاعية لدى أولئك الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب.

حيث أن الزعفران يمكن أن يسبب تباطؤاً في الجهاز العصبي المركزييجب التوقف عن تناول الزعفران قبل أسبوعين على الأقل من موعد العملية الجراحية. الأشخاص الذين لديهم حساسية من نباتات اللوليوم والأوليا (بما في ذلك الزيتون) والسالسولا قد يكون لديهم أيضًا حساسية من الزعفران ويجب عليهم استشارة أخصائي الحساسية قبل تناوله.

آليات عمل الزعفران على الدماغ

حالات الفئران

وقد لعبت الفئران أيضًا دورًا في تزويدنا بالأدلة العلمية حول آليات الزعفران المضادة للاكتئاب. المستخلص المائي للزعفران يزيد من تركيزات الدوبامين والغلوتامات في الدماغ لدى الفئران. المستخلص المائي للزعفران ومكوناته من الكروسين يقللان من فقدان الشهية الناجم عن الإجهاد لدى الفئران.

كما ثبت التأثير المضاد للاكتئاب للمستخلص المائي للزعفران وتأثيره الإيجابي على زيادة بعض مستويات البروتين في حصين الفئران.

في دماغ الإنسان

أظهرت الدراسات قبل السريرية تأثير الزعفران في إزالة القلق في المرضى الذين يعانون من الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط.

ومن خلال مقارنة تأثيرات الزعفران مع العلاجات الدوائية الأخرى للاكتئاب، يمكننا القول أنه قد يعمل على أنظمة ناقلة عصبية مماثلة، على الرغم من أننا بحاجة إلى دراسات أعمق لاكتشاف الآليات الدقيقة لعمل مكونات الزعفران على الدماغ البشري.

في الواقع، يعزز الزعفران وظائف المخ، على وجه الخصوص، بطريقتين مميزتين: نظرًا لأن عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ (BDNF)، وعامل نمو الأعصاب cAMP، وبروتين ربط الاستجابة (CREB) من اللاعبين المهمين في السيطرة على القلق والاكتئاب، فإن الزعفران له دور مهم في السيطرة على القلق والاكتئاب. للزعفران تأثير ملحوظ على تلك العوامل ومستويات البروتين في الدماغ.

أجرى الباحثون في جامعة مردوخ تحليلا منهجيا لكل تجربة سريرية أمكنهم العثور عليها تخص دراسات عالية الجودة وعشوائية ومزدوجة التعمية باستخدام الزعفران، وخلصوا إلى أن التجارب السريرية تدعم استخدام الزعفران لعلاج الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط.

من خلال تحفيز إطلاق الأنانداميد والأراكيدونويل جليسيرول والتي يتم إطلاقها أيضًا بعد استخدام الماريجوانا في الجسم، يقلل الزعفران من أعراض الاكتئاب دون أي آثار سلبية كتلك التي للماريجوانا.

نتيجة التحليل التلوي الأكثر شمولا

هنا التحليل التلوي الأكثر شمولاً قام بتقييم آثار مكملات الزعفران على أعراض الاكتئاب والقلق (تم نشره في مجلة Nutrition Review، 2019) مما زودنا بمعرفة أعمق حول الفعالية المحتملة للزعفران لعلاج الاضطرابات العقلية.

تتوافق نتائج هذا التحليل التلوي مع تحليلين تلويين سابقين لفحص تأثير الزعفران على الاكتئاب الخفيف إلى الشديد. في الواقع، التحليل التلوي لعام 2019 هو مراجعة لـ 23 تجربة سريرية مزدوجة التعمية ومضبوطة تثبت أن الزعفران كان له حجم تأثير إيجابي كبير مقارنة بالعلاج الوهمي لأعراض الاكتئاب وأعراض القلق. لذلك فهو تأكيد آخر على التأثير الإيجابي للزعفران على تحسن المرضى الذين يعانون من اضطراب الاكتئاب الخفيف إلى الشديد مع اضطراب القلق.

وفقًا للتحليل التلوي لعام 2019، كان للزعفران أيضًا تأثير كبير يمكن استخدامه بشكل فعال كعلاج مساعد للأدوية المضادة للاكتئاب.

الخلاصة

يمكن للناس أن يستهلكوا بأمان ما يصل إلى 1.5 جرام من الزعفران كمكمل غذائي يومي. وعليهم تجنب تجاوز هذا الخط الأحمر لأنه قد يكون ضارًا جدًا وله آثار سامة. توضح التجارب السريرية المختلفة أنه يمكن استخدام الزعفران كخيار للمرضى الذين يعانون من الاكتئاب أحادي القطب الخفيف إلى المتوسط والذين يقاومون مضادات الاكتئاب التقليدية. تؤكد الدراسات الحالية أن الآثار الجانبية للأدوية التقليدية لم يتم مشاهدتها عند استخدام الزعفران.

الاسئلة الشائعة

هل الزعفران قادر على علاج الاكتئاب؟

توضح نتائج المراجعة المنهجية المختلفة ودراسات التحليل التلوي أن المكونات النشطة لمكملات الزعفران يمكن أن يكون لها تأثير علاجي على أعراض الاكتئاب مثل مضادات الاكتئاب التقليدية، لعلاج حالات الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط.

من يجب عليه تجنب تناول الزعفران؟

يجب على الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب، والأمهات اللاتي يرضعن أطفالهن، والذين ينتظرون إجراء عملية جراحية مجدولة خلال أسبوعين، التوقف عن تناول الزعفران.

متى نحتاج إلى الزعفران؟

يمكن أن تكون أيام الشتاء القصيرة والمظلمة سببًا لأعراض الاكتئاب. إذا شعرت أنك فقدت القدرة على القيام بمهامك اليومية لأكثر من أسبوعين ولا تفارقك مشاعر مثل الحزن وعدم القيمة، ففكر في الزعفران.