saffron for adhd management

إمكانات الزعفران المذهلة لإدارة اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه!

لقد اهتم الطب التقليدي بالخصائص الطبية للزعفران في علاج الاضطرابات النفسية منذ القدم. وتشير الدراسات الحديثة أيضًا إلى أن أعراض اضطراب النمو العصبي الأكثر انتشارًا، وهي اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD)، يمكن احتواؤها في مستخلص الزعفران.

يمكن رؤية هذا الاضطراب لدى البالغين والأطفال على حد سواء ويمكن أن يسبب العديد من المشاكل الاجتماعية للمصابين به. على سبيل المثال، فهو سبب الفشل الأكاديمي لملايين الأطفال حول العالم، وللطب العادي العديد من الآثار الجانبية في محاولته للسيطرة على هذه الاعراض، في حين أنه لا يكون له التأثير المطلوب على ما يقرب من ثلث المرضى الذين يعانون من هذا الاضطراب. وفي ظل هذه الظروف، هل يمكن أن يكون الزعفران علاجا بديلا واعدا وخاصة للأطفال الذين يعانون من مثل هذا الاضطراب ويرسم لهم مستقبلا تعليميا ومهنيا أفضل؟ للإجابة على هذا السؤال نستعرض نتائج أبحاث بعض العلماء حول فوائد الزعفران في مكافحة هذا المرض.

ما هو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

الصعوبات في الحفاظ على التركيز، والاندفاع، وفرط النشاط (نوع من الشعور بالقلق الداخلي والإثارة)، هي الأعراض الرئيسية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. وجود مثل هذا الموقف يعني أن الناس يكافحون من أجل التركيز وتنظيم سلوكهم وإدارة عواطفهم بشكل فعال. الأسباب الدقيقة للاضطراب ليست واضحة تماما. ومع ذلك، فقد حدد الباحثون بعض المشكلات العصبية والناقلات العصبية التي يعتقد أنها تلعب دورًا في تطورها. أحد الناقلات العصبية المشاركة في اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو الدوبامين، الذي يلعب دورًا في تنظيم الانتباه والتحفيز والتحكم في الانفعالات.

عادةً ما يكون لدى مناطق معينة من دماغ الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه مستويات أقل من الدوبامين أو نشاط غير منتظم للدوبامين. أيضًا، يُعتقد أن النورإبينفرين، وهو ناقل عصبي آخر، متورط أيضا في اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، لأنه يلعب دورًا في تنظيم اليقظة والانتباه.

دراسات على فعالية الزعفران على اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

وللتحقق مما يقال في الطب التقليدي، ينبغي دراسة فعالية الزعفران على اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في الدراسات التي أجريت بطرق علمية جديدة.

تصبح قيمة هذه الدراسات أكثر وضوحًا عندما نأخذ في الاعتبار حقيقة أنه في حوالي 30٪ من حالات اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، يكون الميثيل فينيدات (المعروف في الغالب باسم ريتالين) غير فعال. مثل هؤلاء المرضى لا يستطيعون تحمل الآثار الضارة للدواء.

فيما يلي عدد قليل من الدراسات التي تم إجراؤها في هذه الحالة.

في دراسة عشوائية مزدوجة التعمية أجراها خاكساريان وآخرون، كان 70 من المراهقين المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه موضوعًا لتجربة سريرية لتقييم الآثار المفيدة للزعفران.

طُلب من كل من ولي الأمر والمعلم تقديم درجات التقييم الخاصة بهم للمشاركين في الأسبوع الرابع والأسبوع الثامن. ومن المثير للاهتمام أنه في الأسبوع الرابع، حصلت مجموعة الزعفران بالفعل على نفس متوسط الدرجات التي حققتها مجموعة الميثيل فينيدات في الأسبوع الثامن.

وخلص خاكساريان وزملاؤه إلى أن استهلاك الزعفران والميثيل فينيدات قد يكون أكثر فعالية مقارنة بتناول الميثيل فينيدات فقط. وأكدوا مجددا أنه في حالة الجمع بين أغلى أنواع التوابل والطب التقليدي للزعفران، يمكن تحسين فعالية العلاج وتقليل مدته.

الزعفران أكثر فعالية في مكافحة أضطراب النوم

أجرى بلاسكو-فونتيسيلا وآخرون في عام 2022 دراسة غير عشوائية على 63 مراهقًا (تتراوح أعمارهم بين 7 و17 عامًا) يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. وتم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين؛ أحداها يتناول الميثيل فينيدات والأخرى تتناول كبسولات الزعفران.

تم إجراء اختبارات مختلفة في هذه الدراسة لتقييم مدى انتشار وشدة أعراض الاضطراب. وتم استخدام مقاييس تقييم أولياء الأمور والمعلمين، بالإضافة إلى الاختبارات المبنية على المهام، لتقييم مهارات الأداء التنفيذي لدى المصابين.

يؤكد هذا البحث أيضًا أن الزعفران قد يكون بنفس القدر من الفعالية في علاج الميثيل فينيدات لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. ووفقا للدراسة، كان الميثيل فينيدات أكثر فعالية في تحسين عدم الانتباه، في حين كان الزعفران أكثر فعالية في علاج أعراض فرط النشاط. علاوة على ذلك، يعتبر الزعفران أكثر فعالية في التعامل مع اضطراب النوم. اضطرابات النوم والنعاس أثناء النهار هي ما يشتكي منه الأطفال المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بشكل متكرر. يعمل الزعفران على تحسين جودة النوم وزمن الاستجابة للنوم ومدة النوم.

الزعفران مع الريتالين

بازوكي وآخرون، أجروا أول دراسة تجريبية عشوائية ومزدوجة التعمية ومضبوطة بالعلاج البديل على 48 شخصًا بالغًا يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في جامعة طهران للعلوم الطبية. تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين: المجموعة الضابطة التي كانت تتناول الريتالين مع الدواء البديل، والأخرى التي تناولت الريتالين مع الزعفران.

باستخدام التقييم الذاتي ومقياس كونرز لتصنيف اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه لدى البالغين، تم تقييم أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في ثلاثة وستة أسابيع.

أخيرًا، أبلغت مجموعة الزعفران عن تحسن ملحوظ في الأعراض مقارنة بالمجموعة الأخرى. كما أن الدرجات على مقياس كونرز كانت متشابهة، مما يدعم تلك التقارير.

ويختتم الباحثون بتحفظ قائلين إن الزعفران بالإضافة إلى الريتالين يمكن أن يكونا علاجا فعالا لاضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

كم كان الزعفران لمرضى اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

جرعة الزعفران تعتمد على الوزن. وفي الدراسات المذكورة أعلاه، تلقى الأطفال جرعات من الزعفران تتراوح بين 20 ملغ و30 ملغ يومياً، بينما تلقى البالغون ما بين 50 ملغ و80 ملغ يومياً. يمكننا أن نستهلك بأمان ما يصل إلى 100 ملغ من مستخلص الزعفران كل يوم، وفقا لتلك الدراسات، في حين حذروا من أن استهلاك الزعفران بجرعات أعلى يمكن أن يكون ساما. وتحذر دراسات أخرى من أن تناول 5 جرام من الزعفران يمكن أن يكون سامًا وأكثر من ذلك قد يكون مميتًا.

من يستطيع، من لا يستطيع؟

على عكس الأدوية المنشطة، فإن الزعفران كمادة طبيعية له تاريخ طويل في العلاج التقليدي إلى جانب الطهي وقد ثبت سلامة الزعفران منذ قرون بجرعات منخفضة، ولكن للتخفيف من مخاوفك بشأن الآثار الجانبية المحتملة للتوابل الأكثر قيمة، خاصة عند الاستخدام على المدى الطويل، يجب عليك استشارة طبيبك قبل البدء في تناول مكملات الزعفران.

خصائص الزعفران المميعة للدم يمكن أن تزيد من خطر النزيف. تجنب استخدام مضادات الاكتئاب والزعفران لأنها يمكن أن تغير مستويات الناقلات العصبية بعمق وتؤدي إلى تأثيرات إضافية.

بما أن الزعفران يمكن أن يخفض ضغط الدم، فإن دمجه مع أدوية أخرى يمكن أن يسبب انخفاضًا مفرطًا أو خطيرًا في ضغط الدم. ينصح الأطباء بتجنب تناول الزعفران خاصة قبل أسبوعين من أي جراحة

من غير المعروف ما هي آثار الزعفران على النساء الحوامل، فهناك إمكانية لتحفيز الرحم، لذلك، يجب على النساء الحوامل والمرضعات عدم تجاوز حد الكميات الصغيرة عند تناول الزعفران.

كيف يعالج الزعفران اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

كيفية عمل الزعفران، أغلى أنواع التوابل في العالم، في علاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ما زالت قيد العمل. التفسير المعقول الآن حول الزعفران هو أنه يمكن أن يزيد من مستوى إفراز الدوبامين والسيروتونين والنورادرينالين. يرتبط الدوبامين والنورادرينالين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، لذا فإن زيادة مستوياتهما قد تساعد في تقليل الأعراض.

تم تشخيص الإجهاد التأكسدي والالتهاب في الفيزيولوجيا المرضية لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. هناك أدلة مختلفة على أن التوتر يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، مما يعني أنه يؤدي إلى تفاقم عدم الانتباه والاندفاع وفرط النشاط لدى الأفراد المصابين بهذا الاضطراب.

لذلك، يمكن أن يكون المبرر العقلاني الآخر لتأثير الزعفران على اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو أن التوابل يمكن أن تقلل من التوتر لأن الكروسين والبيكروكروسين والسافرانال هي مركبات نشطة بيولوجيًا تحتوي على خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات في خلايا الدماغ. ومع ذلك، هناك حاجة لدراسات أكبر لفهم الآليات الدقيقة لعمل الزعفران في دماغ أولئك الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بشكل كامل.

تجدر الإشارة إلى أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه هو اضطراب متعدد العوامل له أسباب أساسية متنوعة واختلافات فردية. لذلك نحن بحاجة إلى مزيد من البحث لفهم التفاعل المعقد بشكل كامل بين العوامل المرتبطة بالتوتر في اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، والقضايا العصبية، والناقلات العصبية.

الخلاصة

لقد مكننا العلم الجديد من إجراء فحص دقيق للأدوية العشبية القديمة بالطرق الحديثة. “الذهب الأحمر” يمكن أن يكون أملاً لمن يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية. وتظهر دراسات مختلفة أن أغلى نوع من التوابل في العالم يمكن أن يحل مشكلة الأرق وقلة الانتباه عن طريق زيادة إفراز الناقلات العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين في دماغ الأشخاص الذين يعانون منه، وبهذا المعنى فإن فعالية الزعفران تشبه الريتالين. أيضًا، نظرًا لخصائصه المضادة للاكتئاب، يلعب الزعفران دورًا في السيطرة على التوتر لدى الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب المعتدل واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه. ومع ذلك، فقد أوصت بعض الدراسات بضرورة استخدام الزعفران كعلاج مساعد إلى جانب الأدوية التقليدية.

من خلال توفير أفضل أنواع الزعفران من ماركة “قانع”، يمكنك مساعدة أطفالك الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه بشكل خاص على تحسين وظائفهم الذهنية المختلفة ومدى انتباههم.

الأسئلة الشائعة

لماذا تعتبر الاختبارات حول فعالية الزعفران على اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه مهمة جدًا؟

يعاني حوالي 30% من الأشخاص من هذا الاضطراب، ولا تؤثر عليه الأدوية المعروفة مثل الريتالين. كما أن لدى بعضهم بلاغات كثيرة عن الآثار الجانبية القاتلة لهذا الدواء.

هل يمكننا استبدال الزعفران بالريتالين؟

على الرغم من أن الدراسات تشير إلى أن أغلى أنواع التوابل في العالم تعمل مثل الريتالين في علاج اضطراب نقص الانتباه، إلا أن الباحثين عمومًا ينصحون بضرورة استعمال مزيج من الزعفران والريتالين للتعامل مع المرض.

ما هي كمية الزعفران التي نحتاجها لعلاج اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه؟

ذلك يعتمد على وزنك. يمكن أن يحصل الأطفال على جرعات من الزعفران تتراوح بين 20 ملغ و30 ملغ يومياً، بينما تتراوح جرعات البالغين بين 50 ملغ و80 ملغ يومياً. بشكل عام، لا داعي للقلق بشأن سلامة الزعفران إذا كنت تستهلك ما يصل إلى 100 ملغ من مستخلص الزعفران يوميًا، وفقًا لدراسات مختلفة.

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *