cardamom benefits

11 فائدة للهيل: مثبتة علميا

الهيل هو نوع من التوابل الشهيرة ويستخدم في جميع أنحاء العالم اليوم. تعود شهرة هذا النوع من التوابل إلى رائحته الرائعة. في الماضي، كانت التوابل مهمة لأنه لم يكن هناك ثلاجة وكان الناس بحاجة إلى شيء لتغيير رائحة المواد الخام القديمة. وهذا يعني أن التوابل ذات الرائحة أكثر فعالية وشعبية. الهيل ليس مجرد نوع من التوابل العطرية، بل يمكن أن يكون دواء فعالا أيضا

ما هو الهيل؟

الهيل هو بذرة نبات اسمه إليتاريا وأموموم. تنتمي هذه النباتات إلى عائلات الزنجبيل التي يعود موطنها الأصلي إلى الهند وإندونيسيا. يمتلك الهيل عدة أسماء.

يتم التعرف على شكل الهيل من خلال قرون البذور الصغيرة ذات الغلاف الخارجي الورقي.

عادة، تسمى مساحيق البذور المخبأة في القشرة بمسحوق الهيل. في الواقع، هذه البذور هي الهيل. هذه النباتات أصلية في جميع أنحاء آسيا. وجدت المصادر نباتات الهيل الأولى في الحضارة السومرية والأيورفيدا في الهند. اليوم، غواتيمالا وماليزيا وتنزانيا هم منتجو هذه التوابل العطرية.

أنواع الهيل

هناك نوعان من الهيل، أحدهما أخضر والآخر أسود. كلاهما ينتمي إلى عائلة الزنجبيل ولهما نفس الفوائد الطبية، ولكن هناك بعض الاختلافات أيضًا. وأشهرها الهيل الأخضر الذي يطلق عليه ملكة التوابل وهو من التوابل الباهظة الثمن والغالية الثمن في العالم. له رائحة عظيمة، ونكهة مثل الكافور. يستخدم هذا النوع من التوابل في الأطعمة والمشروبات والحلويات.

الهيل الأسود أكبر من الهيل الأخضر وله نكهة حارة ومدخنة ولاذعة مما يجعله خيارًا مناسبًا لإضافته إلى توابل الكاري. هذا الهيل له خصائص طبية أيضًا.

كلا النوعين من الهيل لهما رائحة وفوائد صحية يمكن استخدامها.

الفوائد الصحية للهيل

الهيل له فوائد صحية عديدة. وقد تم استخدامه كعلاج للعديد من الأمراض في الطب التقليدي. الهند لديها طب الأعشاب القديم، أحد الأدوية الموصوفة الرئيسية هو الهيل. واليوم، يحاول العلماء والخبراء إثبات جميع الفوائد الصحية للهيل. ويبدأون الاختبارات والتجارب عليه وعلى مكوناته. هنا نجمع لك بعض فوائد الهيل.

خفض ضغط الدم

يحتوي الهيل على مستويات عالية من مضادات الأكسدة ويمكن أن يكون مدرًا للبول. في دراسة سريرية، أعطى الخبراء 3 ملغ من مسحوق الهيل يوميًا لمجموعة مكونة من 20 شخصًا بالغًا يعانون من ارتفاع ضغط الدم. وأظهرت النتائج انخفاضًا ملحوظًا في ضغط الدم لديهم بعد 12 أسبوعًا. ويعتقد الخبراء أن هذه النتائج مرتبطة بخصائص الهيل المضادة للأكسدة. ترتبط مضادات الأكسدة بانخفاض ضغط الدم. هناك أيضًا بعض التخمينات حول خصائص الهيل المدرة للبول. يمكن أن يؤدي هذا التأثير إلى تعزيز التبول لإزالة الماء من الجسم مما يساعد الجسم على خفض ضغط الدم.

يمكنك استخدام الهيل لعلاج ارتفاع ضغط الدم، لكن لا تنس أنه يجب عليك استخدامه بانتظام لرؤية آثاره والشعور بها.

تأثير مضاد للسرطان

يحتوي الهيل على مكونات يمكنها محاربة الخلايا السرطانية. هناك دراسات أجريت على نماذج حيوانية أظهرت أن الهيل يمكن أن يزيد من نشاط الإنزيمات الخاصة التي تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية. يمكن لهذه التوابل أيضًا تحسين قدرة الخلايا القاتلة الطبيعية في الجسم على محاربة الأورام.

وهناك أيضا دراسات على جسم الإنسان. تظهر هذه الدراسات نتائج إيجابية. ويظهر أحدها أن أحد مكونات الهيل يمنع خلايا سرطان الفم من التكاثر في أنابيب الاختبار. لم تكتمل الاختبارات على الإنسان بعد، وحتى ذلك الحين لا يستطيع الأطباء تقديم هذه التوابل كعلاج للخلايا السرطانية.

يمكنك استخدام هذه التوابل كمضاد للسرطان أو علاج للخلايا السرطانية، ولكن إذا استشرت الخبراء، فسيريدون منك استخدام الأدوية الكيميائية أيضًا. ولا يوجد دليل على هذا التأثير للهيل في عالم الطب حتى الآن.

المساعدة في اضطرابات ومشاكل الجهاز الهضمي

الأدوية العشبية استخدم الهيل للعلاج والمساعدة على الهضم، في حالات مثل القرحة لسنوات عديدة. اليوم، يصف الخبراء استخدام الهيل المطحون مع الأسبرين. تظهر الدراسات التي أجريت على النماذج الحيوانية أن استخدام هذا المزيج أكثر فعالية من استخدام الأسبرين فقط.

وأظهرت نتائج دراسة أخرى أن استخدام الهيل فقط في الفئران لعلاج قرحة المعدة يمكن أن يقلل أو يمنع حجم القرحة بنسبة 50 بالمائة على الأقل. في بعض الحالات، يكون استخدام الهيل أكثر فعالية من الأدوية المضادة للقرحة.

حول آثار الهيل على مشاكل الجهاز الهضمي للإنسان، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات. ولا تزال الاختبارات مستمرة على النماذج الحيوانية وأنابيب الاختبار.

علاج مشاكل التنفس

أحد الاستخدامات القديمة للهيل هو علاج رائحة الفم الكريهة وتحسين صحة الفم.

في بعض الثقافات، يحتاج الناس إلى تناول المواد الغذائية العطرية بعد تناول وجبة الطعام من أجل الحصول على نفس عطري ومنعش؛ ومن هذه المواد الغذائية حبات الهيل. اليوم، هناك العلكة مع الهيل أو زيت الهيل الأساسي. وقد يعود هذا التأثير للهيل إلى قدرته على محاربة بكتيريا الفم، الشائعة منها.

وأظهرت إحدى الدراسات حول هذا التأثير أن الهيل يمكن أن يحارب خمس أنواع من البكتيريا تسبب تسوس الأسنان. أجريت الدراسات حول تأثيرات الهيل ومستخلص الهيل في أنابيب الاختبار والنموذج الحيواني؛ ولا توجد نتيجة دقيقة حول تأثيراته على جسم الإنسان.

يحتوي الهيل على مركبات يمكن أن تساعد في زيادة تدفق الهواء إلى رئتيك وتحسين التنفس. يمكن أن يوفر الهيل في العلاج العطري رائحة منعشة وبهذا التأثير يمكن أن يعزز قدرة الجسم على استخدام الأكسجين عند القيام بالتمارين.

في إحدى الدراسات، استخدمت مجموعة من الأشخاص الهيل قبل دقيقة واحدة من المشي على جهاز المشي بـ 15 دقيقة، مقارنة بالمجموعة الضابطة، لديهم امتصاص أعلى للأكسجين بشكل ملحوظ.

يمكن أن يساعد الهيل في علاج الربو عن طريق استرخاء مجرى الهواء أثناء التنفس واستخدام الأكسجين.

تأثيرات مضادة للجراثيم

الهيل له تأثيرات مضادة للجراثيم في الجسم أي يمكن أن تساعد في علاج الالتهابات. تظهر نتائج دراسة أنبوبة الاختبار أن الهيل ومستخلصه يمكن أن يكونا فعالين في علاج الالتهابات الفطرية.

وجدت أبحاث أخرى، باستخدام أنابيب الاختبار، أن الهيل ومنتجاته تكون في بعض الأحيان أكثر فعالية من الأدوية الشائعة ضد بكتيريا E.coil وStaphylococcus. هذه البكتيريا يمكن أن تسبب التسمم الغذائي. كما تظهر هذه الأبحاث أن الهيل يمكن أن يحارب بكتيريا السالمونيلا التي تسمم الأطعمة وبكتيريا العطيفة التي تزيد من حدة التهاب المعدة.

وبما أن جميع الاختبارات والأبحاث حول هذا التأثير هي أنابيب اختبار، وليست جسم الإنسان، فإن الأدلة على استخدام هذا على البشر لنفس السبب ليست قوية بما فيه الكفاية.

خفض مستويات السكر في الدم

في شكل مسحوق أو مطحون، يمكن للهيل أن يخفض نسبة السكر في الدم. أظهرت الدراسات التي أجريت على نماذج حيوانية أن استخدام الهيل المطحون في النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون والكربوهيدرات يؤدي إلى انخفاض مستويات السكر في الدم مقارنة بالنظام الغذائي العادي. ويعتقد الباحثون أن هذا المسحوق ليس له تأثيرات مماثلة على الإنسان المصاب بداء السكري من النوع الثاني. وحول تأثير الهيل على مستويات السكر في الدم لدى الإنسان، هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات والدراسات.

خصائص مضادة للالتهابات للهيل

يتمتع الهيل بتأثيرات مضادة للالتهابات، مما يعني أنه يمكن أن يساعد في الحماية من الأمراض المزمنة.

الالتهاب هو عمل الجسم ضد المواد الغريبة. وهذا الإجراء ضروري ومفيد. على الرغم من أن هذا الإجراء مفيد، إلا أنه إذا استغرق وقتًا طويلاً، فقد يؤدي إلى أمراض مزمنة. الخصائص المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة الموجودة في الهيل يمكن أن تحمي الخلايا من التلف والالتهابات. لم تنتهي الدراسات حول خصائص الهيل بعد؛ ولا يوجد دليل على آثاره الإيجابية على جسم الإنسان.

تعزيز النوم

الهيل الأخضر يحتوي على الميلاتونين. الميلاتونين هو هرمون يفرز في جسم الإنسان عن طريق الغدة النخامية استجابة للظلام من أجل جعل الجسم جاهزًا للنوم الجيد. رشة من الهيل الممزوج بالحليب هو العلاج القديم لاضطرابات النوم. استخدام الهيل ومخلوطه، خاصة في المشروبات، قبل النوم قد يكون له آثار مهدئة ويقلل من التعب.

التأثير على صحة القلب

نتائج الدراسات التي أجريت على النماذج الحيوانية تناولت تأثيرات الهيل على صحة القلب. الهيل يمكن أن يحمي من النوبات القلبية. قد يكون هذا التأثير نتيجة لخصائص مضادات الأكسدة الموجودة في هذه التوابل باهظة الثمن.

ووجدت أبحاث أخرى أن الهيل يمكن أن يقلل من مستويات الكوليسترول في الفئران.

من خلال هذين التأثيرين يمكن للهيل أن يحسن عمل القلب وأنظمة القلب. لا توجد دراسة كافية لتعميم النتائج على جسم الإنسان.

التأثيرات الأخرى

وللهيل فوائد صحية أخرى أيضاً، وهذه الفوائد قيد الاختبارات والأبحاث، لكن الأدوية التقليدية تؤمن بها.

الكبد

قد يقلل الهيل من إنزيمات الكبد ومستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول. يمكن أن يقلل الهيل ومنتجاته أيضًا من خطر الإصابة بأمراض الكبد الدهنية عن طريق منع تضخم الكبد وزيادة وزنه.

القلق

كما ذكرنا أعلاه، يحتوي الهيل على أنشطة مضادة للأكسدة، وهذه الأنشطة تسبب انخفاض مستويات الدم المرتبطة بتحسن القلق والحالات المزاجية الأخرى. بمعنى آخر، يجب أن يمنع الهيل سلوكيات القلق.

فقدان الوزن

يزعم خبراء النبات والأدوية التقليدية أن الهيل قد يساعد في إنقاص الوزن ويمكن أن يكون علاجًا للسمنة، لكن لا توجد أدلة كافية لإثبات ذلك.

مسكن طبيعي للآلام

يُعرف الهيل بأنه مسكن طبيعي للآلام، ويمكنك استخدامه كمسكن للألم لعلاج الصداع أو ألم الأسنان أو أي ألم آخر في جسمك. قد ترى آثاره على تخفيف الألم، لكن العلماء بحاجة إلى المزيد من الاختبارات والأدلة لقبول هذا التأثير.

الهيل والزعفران

الهيل والزعفران كلاهما من التوابل باهظة الثمن التي تنمو في آسيا. هناك أوجه التشابه والاختلاف بين هذين التوابل الشهيرة. وكلاهما لهما آثار صحية خاصة على جسم الإنسان. تقبلها الأدوية التقليدية كعلاج لمعظم الأمراض. تقبلها الأدوية التقليدية كعلاج لمعظم الأمراض. لديهم أيضًا استخدامات طهي رائعة وتاريخ مميز. وهنا بعض من أوجه التشابه والاختلاف بينهما.

سنقوم بتوضيح أوجه التشابه والاختلاف في جميع استخدامات هذين التوابل.

الاستخدام في الطهي

الزعفران له رائحة عطرة، والهيل أيضا. رائحة هذين النوعين من التوابل ليست متشابهة، لكن كلاهما كان يستخدم كعطر في الماضي، بسبب رائحتهما الغريبة. واليوم، تستخدمها صناعات العطور كمواد خام لإنتاج عطور فريدة من نوعها.

يتمتع كل من الزعفران والهيل بنكهة يمكن أن تؤثر على نكهة الطعام والوصفات. يتميز الزعفران بمرارة ناعمة؛ نكهة الهيل حلوة وحارة مثل النعناع.

لن يطلق الهيل أي لون، بينما يطلق الزعفران لونًا أصفر ذهبيًا.

الخصائص الطبية

يستخدم الزعفران والهيل في الطب وخاصة الأدوية العشبية لعلاج العديد من الأمراض، وبعض هذه الأمراض متشابهة أي أن بعض خصائصها متشابهة. هناك أيضًا بعض الأمراض التي يمكن أن يكون أحد هذه التوابل فعالاً فيها، مما يعني أن هناك بعض الاختلافات في خصائصها أيضًا.

يتمتع كل من الهيل والزعفران بخصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات. هذه الخصائص تجعل هذه التوابل رائعة لعلاج أمراض مثل السرطان والالتهابات ومشاكل القلب والقلق.

يتم استخدام كل من هذه التوابل الباهظة الثمن في علاج اضطرابات النوم والخلايا السرطانية ومشاكل التنفس.

آثار الزعفران مجربة على جسم الإنسان وأغلب فوائده مثبتة، أما الهيل فما زال تحت الاختبار.

وقد يكون للهيل آثار إيجابية على القرحة، بينما الزعفران يزيد من حدة اضطرابات المعدة، ويمنع استعمال الزعفران في هذه الحالات.

هناك حالات محدودة لاستخدام الزعفران، في حين لا يمنع الخبراء استخدام الهيل في أي حالة. يمكن أن يكون الأمر كذلك بسبب عدم إثبات خصائص الهيل.

نباتيا

الزعفران هو وصمات زهرة Crocus Sativus، أما الهيل فهو بذرة شجرة تسمى Elettaria Cardamomum. بذور الهيل لها نوعان، الأخضر والأسود؛ تختلف أنواع الزعفران من حيث الجودة وطريقة المعالجة.

يحتاج الزعفران إلى ظروف خاصة لينمو، أما زراعة الهيل فلا توجد فيها شروط كثيرة وخاصة. كل من هذه الأعشاب تنمو في آسيا. الزعفران إيراني، والهيل هندي.

كيفية استخدام الهيل

يمكنك إضافة الهيل إلى طعامك وحلوياتك ومشروباتك. يمكنك أيضًا استخدامه كما هو. يصف الخبراء وضع حبة الهيل تحت لسانك كدواء. إذا كنت ترغب في استخدام الهيل في طعامك وحلوياتك فمن الأفضل استخدام الهيل المطحون، بينما ينصح باستخدام بذوره أو قرنه في المشروبات.

من أشهر استخدامات الهيل هو إضافته إلى أنواع مختلفة من الشاي؛ والأكثر تفضيلاً هو مزيج شاي الزعفران والهيل.

لا تستخدم الكثير من الهيل، فقد يغير النكهة ويدمر طعم وصفاتك.

الخلاصة

يصف الخبراء إضافة الهيل إلى نظامك الغذائي. يمكن أن يكون العلاج الطبيعي لمعظم الأمراض. على الرغم من أن الفوائد الصحية للهيل لم تثبت بعد، إلا أن الخبراء يتقبلون آثاره الإيجابية على صحتنا.

أضف هذه التوابل العطرية إلى نظامك الغذائي واشعر بتأثيراتها الرائعة.

الأسئلة الشائعة

هل يمكنني استخدام خليط الزعفران والهيل؟

يمكنك إضافة الهيل إلى شاي الزعفران أو مزجهما في أي مشروب. لكن من الأفضل عدم استخدامهما في وصفاتك، فلكلا الزعفران والهيل رائحة غريبة، فمزيج هذه الرائحة ليس رائعا. فمن المستحسن استخدام أحدهما. وإذا كنت بحاجة إلى مزجها في الوصفة، فمن الأفضل استخدام الزعفران مع خلاصة الهيل أو الهيل مع خلاصة الزعفران أو زيت الزعفران.

هل شراء مسحوق الهيل موثوق به؟

كما تعلم، يعتبر الهيل من التوابل باهظة الثمن، وعندما يكون سعره مرتفعًا، فهذا يعني أن المحتالين سيحاولون بيع الهيل المزيف لك. يعد صنع البودرة المزيفة أسهل طريقة لبيع المنتجات المزيفة. إذا كنت لا تعرف البائعين الموثوقين، فمن الأفضل شراء بذور الهيل الحقيقية وطحنها بنفسك.

هل يمكنني استخدام الهيل كدواء؟

لم يتم إثبات آثار الهيل بعد، إذا كنت ترغب في استخدامه كدواء، فمن الأفضل استخدامه إلى جانب الأدوية الموصوفة لك. كما ينصح باستشارة خبير قبل استخدامه كدواء. لكن إضافة هذه التوابل إلى النظام الغذائي اليومي قد يكون مفيدًا لصحتك وجسمك.

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *