saffron for brain

حقائق مدهشة عن فوائد الزعفران للدماغ!

تم استخدام وصمة الزعفران في علاج مجموعة واسعة من الأمراض مثل الجهاز الهضمي والربو التحسسي واحتقان الجهاز التنفسي والحمى والألم، وكذلك أمراض العين والدماغ في وصفات الطب الشعبي الهندي والإيراني. هناك بعض الادعاءات حول فوائد الزعفران على الوظيفة العصبية لدى الذكور والإناث.

في العقدين الماضيين، كانت آثار مكملات الزعفران في علاج مجموعة واسعة من أمراض القلب والأوعية الدموية (CVD)، والسكري، والاضطرابات العقلية، والاضطرابات السلوكية، والأمراض العصبية، واختلال وظائف الجهاز التناسلي، وأمراض العيون موضوعًا لمختلف الدراسات قبل السريرية والدراسات السريرية. تركز مثل هذه الدراسات في الغالب على الخصائص المضادة للالتهابات ومضادات الأكسدة لأغلى أنواع التوابل في العالم.

هناك تقارير مختلفة حول تأثير المركبات النشطة للزعفران، تقول إنها تغير مستويات المواد الكيميائية مثل الدوبامين والنورإبينفرين والسيروتونين في الدماغ. يؤدي عدم وجود مثل هذه الناقلات العصبية في دماغنا إلى عدم قدرتنا على التحكم في عواطفنا وضغوطنا. لذلك، فإن “الذهب الأحمر” المعروف بأنه معزز طبيعي للمزاج يمكنه التقليل من التوتر الذي يضر بشكل كبير بأدائنا المعرفي ويخرجنا من حالة اللاتوازن في المزاج.

الحياة الحديثة المجهدة

لقد جعلت حياتنا الحديثة كل شيء أسرع وحسنت نوعية حياتنا. جلبت هذه السرعة الكثير من التنقل جسديًا وافتراضيًا؛ حيث يمكننا الانتقال من مكان إلى آخر بسرعة كبيرة. يمكننا التحدث مع أصدقائنا أو رؤيتهم على الجانب الآخر من العالم في أي وقت تقريبًا. لقد وجدنا أو اقتربنا من العثور على علاجات للعديد من الأمراض المعدية القاتلة وأنواع السرطان. لكننا الآن نواجه موجة متزايدة أخرى من الأمراض مثل السرطان المعقد، والسكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وأخيرًا وليس آخرًا، الأمراض التي تستهدف دماغنا بشكل أساسي وتؤدي إلى التدهور المعرفي. يبدو أن أدمغتنا ليست مصممة لهذه السرعة. تتوافق الحياة التقليدية الهادئة مع صحة دماغنا. وقد دفعت هذه الفكرة الكثير من الناس إلى استخدام العلاجات والأعشاب التقليدية بدلاً من الطب التقليدي الذي يتضمن الكثير من الآثار الضارة.

منذ القدم، استخدم الزعفران كنبات يبعث على السعادة والضحك. وفي الدول الشرقية، بما في ذلك إيران والهند والصين، تم استخدام الزعفران كتوابل للسيطرة على مشاعر الحزن. في إيران على وجه الخصوص، استخدم الناس الزعفران في الطعام بعد مراسم الجنازة. ولا تزال هذه العادة حية في إيران.

متعددة العوامل ومتعددة الوظائف

لا تزال الأمراض المتعلقة بجهازنا العصبي، مثل مرض الزهايمر أو مرض باركنسون، من الأمراض التي ليس لها علاج ويحذر العديد من الأطباء من ضرورة الوقاية منها لأن الأدوية الكيميائية الموجودة في السوق هي في الواقع أدوية ذات عامل واحد يتم استخدامها فقط للسيطرة على الآثار الجانبية لهذا المرض. يتم إبطاء تطور الأمراض ولا يمكن علاجها. في هذه الحالة، يمكن للأدوية العشبية والمنتجات الطبيعية بشكل عام، والتي تحتوي على مجموعة من المركبات الكيميائية، أن تتعامل بفعالية مع الأمراض المتعددة العوامل التي تستهدف قدراتنا الذهنية.

المقالة التالية عبارة عن مراجعة للدراسات ما قبل السريرية والسريرية حول تأثير الزعفران على اضطرابات الدماغ مثل الاكتئاب والقلق وكذلك على الأمراض العصبية التي تقلل من قدراتنا الذهنية.

المكونات السحرية للزعفران الإيراني

يمكن تقسيم المكونات النشطة للزعفران إلى مواد متطايرة وغير متطايرة. حوالي 150 مركبًا متطايرًا وغير متطايرًا وما يقرب من 50 مكونًا تم تحديدها في الزعفران تشكل قائمة طويلة لن نذكرها جميعًا هنا.

المواد المتطايرة

وتشمل مكونات هذه التوابل المستخلص القابل للذوبان (41-44%)، الماء (14-16%)، السكر (12-15%)، المواد النيتروجينية (11-13%)، والفيتامينات الأساسية الريبوفلافين (فيتامين ب2) والثيامين. يمكن رؤية (فيتامين ب1) في الزعفران، مع الأخذ في الاعتبار أن الزعفران الذي يحتوي على ريبوفلافين بنسبة 56 إلى 138 ميكروغرام لكل غرام هو أعلى كمية بين جميع المواد الغذائية، فإن هذه التوابل تحمل رقما قياسيا مثيرا للاهتمام. توجد أيضًا كميات صغيرة من البيتا كاروتين والأحماض الدهنية الأساسية وأحماض اللينوليك واللينولينيك في الزعفران. تم التعرف على قائمة طويلة من الستيرولات مثل Campesterol، stigmasterol، β-sitosterol، oleanolic، ursolic، palmitoleic، palmitic، oleic acid في الزعفران. أكثر المركبات المتطايرة الموجودة في الزعفران هي التربينات وكحولات التربين واستراتها

المركبات غير المتطايرة

بيكروسين، سافرانال، كروسيتين، كروسينس، وفلافونويدس هي المركبات الغير متطايرة في أغلى التوابل في العالم. الكروسين هو المكون النشط الرئيسي للزعفران، وهو كاروتينويد قابل للذوبان في الماء، وهو يحدد لون التوابل. يوفر السافرانال رائحة الزعفران المميزة

والبيكروكروسين، باعتباره جليكوسيد سافرانال، هو المسؤول عن مرارته. إن وجود هذه المركبات الأربعة والنسبة الخاصة بها يجعل الزعفران يبرز من حيث القيمة وتعدد الاستخدامات في الغذاء والدواء.

تختلف محتويات المكونات النشطة، دعنا نقول السحرية، للزعفران بما في ذلك الكاروتينات (كروسين، كروسيتين)، وألدهيدات مونوتربين (بيكروكروسين، سافرانال)، ومونوتربينويدات (كروكوساتين)، وإيزوفورون، وفلافونويدات من منطقة إلى أخرى. لذا، بما أن معظم الأبحاث حول الزعفران يتم إجراؤها من قبل باحثين إيرانيين، علينا أن نؤكد أنه عندما نقول الزعفران فإننا نعني الزعفران الإيراني. تعد إيران أكبر منتج لهذه التوابل الرائعة، ومن حيث الجودة، فإن الزعفران الإيراني لا يمكن مقارنته بالزعفران الإسباني أو الهندي.

فعالية واسعة للزعفران

وفقا لمراجعة شاملة أجراها بيان وآخرونأشارت كل من التجارب قبل السريرية والسريرية إلى أن التطبيقات العلاجية للزعفران يمكن أن تساعد في علاج أو إبطاء أمراض الجهاز العصبي المركزي. وتعتبر هذه الفعالية آمنة، بمعنى أن استخدام الزعفران لمثل هذه الأمراض ليس له آثار جانبية خطيرة.

تم تطبيق مستخلص الزعفران للتعامل مع مجموعة واسعة من الأمراض أو الاضطرابات المعرفية/العقلية بما في ذلك الاكتئاب، والقلق، ومرض الزهايمر، ومرض باركنسون، والفصام، والصرع، وحتى السكتة الدماغية مع نتائج ذات معنى.

الاكتئاب والقلق

يعد الاكتئاب مصدر قلق متزايد في المجتمعات البشرية الحديثة. يعاني أكثر من 21٪ من سكان العالم من نوع من الاكتئاب. مركبات الزعفران تجعله أحد أفضل مضادات الاكتئاب الطبيعية، والتي يمكن أن تقلل من أعراض الاكتئاب بشكل رئيسي عن طريق زيادة مستوى السيروتونين وبعض الناقلات العصبية الأخرى.

أثبتت دراسات مختلفة أن المستخلصات المائية للزعفران تعمل كمضاد للاكتئاب في نماذج الاكتئاب التجريبية المختلفة. من ناحية أخرى، بالمقارنة مع إيميبرامين أو سيتالوبرام باعتبارهما الدواءين الرئيسيين الموصوفين لعلاج الاكتئاب، فإن الزعفران له آثار جانبية أقل.

وتشير نتائج دراسات أخرى إلى أن الزعفران يمكن أن يعمل مثل فلوكستين (أحد الأدوية الرئيسية في الطب التقليدي) في الحد من الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط، في حين لم يتم الإبلاغ عن أي آثار سلبية في مجموعات العلاج بالزعفران. يمكن أن يقلل الكروسين والمستخلصات المائية من الزعفران من أعراض اضطراب الوسواس القهري وفقدان الشهية الناجم عن الإجهاد كمظاهر أخرى لاضطراب القلق.

مرض الزهايمر ومرض باركنسون

مرض الزهايمر هو مرض تنكس عصبي (أحد أنواع الخرف) يؤدي في النهاية إلى فقدان الذاكرة والقدرة على التعلم. ومن المتوقع أنه بحلول عام 2040، سيتم تشخيص حوالي 50 مليون شخص بمرض الخرف الناتج عن مرض الزهايمر. إلى جانب التأثيرات العلاجية للزعفران على اضطرابات الدماغ المختلفة، فقد ثبت أن هذه التوابل تقلل من أعراض مرض الزهايمر الخفيف إلى المتوسط. ولنتذكر أن الأشخاص الذين يعانون من مرض الزهايمر يعانون أيضًا من اضطراب الاكتئاب والقلق، وكما ذكرنا أعلاه، فقد تم تحديد قدرة الأشخاص على علاج هاتين الحالتين.

مرض باركنسون هو مرض تنكس عصبي آخر يسبب الشلل ويتميز بفقد الخلايا العصبية الدوبامينية في دماغنا مما يؤدي إلى عجز حركي. أعراض مثل الهزات، وبطء الحركة (بطء الحركة أو الترددات / التوقفات التدريجية)، والعضلات المتصلبة، وضعف التوازن، وفقدان الحركات التلقائية هي الأعراض الرئيسية لمرض باركنسون.

أثبتت التحقيقات التي أجريت على التأثيرات المفيدة للكروسين والكروسيتين والسافرانال على مرض باركنسون أن الزعفران يحمي خلايا الدوبامين النيجرالية والشبكية في الفئران ضد التلف. على وجه الخصوص، يمكن أن يحسن الكروسين من العجز الحركي لدى الفئران. يمكن لخصائص مضادات الأكسدة السافرانال والقوة المضادة للخلايا أن تحمي خلايا الدوبامين الأولية من الإجهاد التأكسدي. كما تبين أن الزعفران ومكوناته الكروسين والكروسيتين يمارسان تأثيرات وقائية عصبية عن طريق تثبيط تجمع وتراكم ألفا سينوكلين كبروتين يتراكم في الدماغ عندما الذين يعانون من مرض باركنسون.

اضطراب ما بعد الصدمة، الفصام، الصرع

إن مواجهة حادث كارثي مثل الكوارث الطبيعية أو الحرب أو الحوادث الخطيرة وما إلى ذلك، يمكن أن تؤدي إلى اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD). يمكن أن يعمل كل من مستخلص الزعفران والكروسين كدواء، نظرًا لقدرتهما على تقليل كورتيكوستيرون البلازما (هرمون ضروري لتنظيم طاقتنا، مستوى التفاعلات المناعية واستجابات الإجهاد) بالإضافة إلى وقت فقدان الشهية في نموذج الجرذان المصابة باضطراب ما بعد الصدمة.

يتم الإبلاغ عن سلوك غير طبيعي، وكلام غريب، وعدم فهم حدود الواقع والهلوسة، والخلل الاجتماعي والفردي لدى مرضى الفصام. لأن أقراص الكيتامين هي واحدة من الأدوية الأكثر شيوعاً المستخدمة للسيطرة على أعراض الفصام، فإن جورجيا وآخرون في دراسة، وجدت أن الكروسين يمكن أن يقلل من فرط النشاط المرتبط بالكيتامين، والصور النمطية، والترنح. لم يكن لمستخلص الزعفران المائي والكروسين أي آثار جانبية لدى المرضى الذين يعانون من الفصام، وفقًا لموسوي وآخرين.

قدرة السافرانال المضادة للاختلاج يمكن أن تتحكم أو تؤخر الاشارات العصبية الشديدة غير المنضبطة والمؤقتة في حركات العضلات لدى أولئك الذين يعانون من الصرع. أيضًا، كان لتطبيق كروسين تأثير مضاد للاختلاج مماثل لحبوب الديازيبام (10 ميكروغرام) في البنسلين. قد تكون المستخلصات المائية والإيثانولية لأغلى أنواع التوابل في العالم مفيدة للنوبات.

حتى السكتة الدماغية

السكتة الدماغية هي أحد الأسباب الرئيسية للوفيات في جميع أنحاء العالم. تخبرنا الكثير من الأدلة أن الإجهاد التأكسدي والالتهابات في المناطق الإقفارية هما المسؤولان عن التطور المميت للسكتة الدماغية. يلعب الإجهاد التأكسدي بشكل خاص دورًا مهمًا في السكتة الدماغية وهو أحد العوامل المسؤولة عن موت نوع من خلايا الدماغ. يتمتع الكروسين بالقدرة على إعاقة موت الخلايا العصبية في الحصين المعرضة لنقص التروية التجريبي حيث أن تأثيراته المضادة للأكسدة أقوى من تأثيرات ألفا توكوفيرول.

يمكن لمستخلص الزعفران أو أي من مكوناته النشطة، مثل كروسين وكروسيتين وسافرانال، حماية هذه الخلايا من التلف الإقفاري لأنها يمكن أن تحسن الأكسدة المفرطة وتزيد من أنشطة مضادات الأكسدة في نماذج الفئران. في تجربة سريرية عشوائية حديثة، استخدم المرضى الذين يعانون من السكتة الدماغية الحادة العلاج بكبسولة الزعفران (200 ملغ / يوم)، وانخفضت شدة السكتة الدماغية بشكل ملحوظ خلال الأيام الأربعة الأولى.

الخلاصة

كروسين، كروسيتين، بيكروسين، وسافرانال هي نوع من المكونات السحرية في أغلى التوابل في العالم، والزعفران له وظائف كيميائية حيوية ودوائية مختلفة.

للزعفران ومركباته العديد من التأثيرات العلاجية في تحسين الاضطرابات النفسية والأمراض العصبية. أثبتت العديد من الدراسات السريرية وقبل السريرية أن قدرة الزعفران الوقائية للأعصاب يمكن أن تقلل من أعراض الاكتئاب والقلق لدى المرضى الذين يعانون من هذه الاضطرابات. على وجه التحديد، في حالة مرضى الزهايمر ومرض باركنسون، باعتبارهما مرضين يدمران الأعصاب، يمكنهم من خلال تناول الزعفران أن يشهدوا تحسنًا كبيرًا في ضعفهم الإدراكي. تعدنا هذه الدراسات بأن الباحثين سيعملون في المستقبل على تطوير أدوية جديدة للوقاية من الأعصاب باستخدام مركبات الزعفران. تفتخر شركة “ملكة الزهور” بكونها مصدرًا موثوقًا لتقديم أفضل جودة ممكنة من الزعفران لعملائها، مع تطوير فن الطهي لمساعدتهم على الوقاية من الأمراض المختلفة المتعلقة بالجهاز العصبي.

الأسئلة الشائعة

هل يمكن للزعفران تحسين الوظيفة الإدراكية؟

بناءً على التجارب التي أجريت على أولئك الذين يعانون من مرض الزهايمر الخفيف إلى المتوسط، يساعد الزعفران على تحسين الوظيفة الإدراكية وتعزيز الذاكرة والتعلم.

ما هي المكونات الرئيسية للزعفران التي تلعب دوراً في السيطرة على الأمراض العصبية؟

تتكون خيوط الزعفران من 150 مادة مختلفة، إلا أن التأثير الأكبر للزعفران على الأمراض العصبية والاضطرابات النفسية يرتبط بأربع مواد فعالة هي: كروسين، كروسيتين، سافرانال، وبيكروكروسين.

ما هي أنواع الأمراض الذهنية التي يكون الزعفران فعالاً في علاجها؟

الاكتئاب واضطراب القلق والزهايمر ومرض باركنسون هي أمراض يمكن أن يعالجها الزعفران أو على الأقل يبطئ تقدمها. يمكن أن يكون لأغلى أنواع التوابل في العالم أيضًا تأثير إيجابي على الاضطرابات العصبية الأخرى مثل الفصام والصرع.

Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *